معرفة جنس المولود
الحمل والإنجاب

معرفة جنس المولود في الأشهر الأولى للحمل كيف يتم ذلك؟ دعونا نرى

معرفة جنس المولود في الأشهر الأولى للحمل أمر ترغب في معرفته العديد من النساء، فبمجرد ما تدرك المرأة أنها حامل تبدأ تتساءل بينها وبين نفسها عن جنس جنينها أهو ذكر أم هي أنثى.

ولا يعد هذا الأمر صعبا في وقتنا الحالي مع وجود العديد من الأجهزة الطبية التي تساعد على معرفة جنس المولود، ولكن يوجد هناك مجموعة من العلامات التي تدل على المرأة على جنس جنينها قبل أن تسأل طبيبها، فما هي هذه العلامات؟

ads

علامات معرفة جنس المولود في الأشهر الأولى للحمل

معرفة جنس المولود
معرفة جنس المولود

قياس معدل نبضات القلب: في حال كان معدل نبضات القلب 140 نبضة في الدقيقة فهذا يعني أن المولود ذكر، وإن كان أقل من ذلك فهذا يعني أن المولود أنثى.

جمال المرأة: يساهم جمال المرأة في معرفة جنس المولود، فإن كانت بشرة المرأة مشرقة، وجذابة فهذا يعني أنها مولودها ذكر، أما في حال كانت البشرة شاحبة فهذا يعني أن المولود أنثى.

الجهاز الهضمي: قد تساعد مراقبة الجهاز الهضمي للمرأة الحامل في معرفة جنس جنينها، فإذا كانت المرأة تشعر بالغثيان بشكل دائم في الصباح فهذا يعني أن الجنين ذكر، أما في حين لم تشعر بالغثيان الصباحي فهذا يعني أن الجنين أنثى.

الثديان: قد يعطي شكل الثديين إيحاء عن جنس المولود الذي تحمله المرأة، فإن كان الثدي الأيمن أكبر من الثدي الأيسر فهذا يعني أن المولود ذكر، وإن كان العكس فهذا يعني أن المولود أنثى.

القدمان: قد تدل القدمين على جنس الطفل الموجود في رح المرأة الحامل، فإن شعرت المرأة برجفان في القدمين، مع برودة دائمة فهذا يعن أن الطفل الموجود في رحمها هو أنثى، وإن لم تشعر بهذا فهذا يعني أنه ذكر.

الشعر: يعطي شعر المرأة علامات تساعد على معرفة جنس الطفل، فإن كان الشعر لامعا وجذابا فهذا يعني أن المرأة تحمل بأنثى، وإن تقصف الشعر فهذا يعني أنها تحمل بذكر.

الصداع: في حال رافق حمل الأنثى صداع مستمر بشكل دائم فهذا يعني أن المولود أنثى، أما إن كان الصداع متقطع فهذا يعني أن المولود ذكر.

لون البول: يعطي لون بول المرأة الحامل معلومات عن جنس مولودها، فإن كان لون البول أصفر غامق فهذا يعني أنها تحمل بفتاة، إن كان أصفر باهت فهذا يعني أنها تحمل بصبي.

هذه كانت أهم العلامات التي من الممكن من خلالها معرفة جنس المولود خلال الأشهر الأولى للحمل، قدمناها لكم لكي تستفاد منها النساء الحوامل.

اقرأ أيضاً: الاضطرابات الجنسية عند المرأة ما هي وكيف تنعكس على صحتك ؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *