رغبتك الجنسية
الحمل والإنجاب العلاقات الجنسية

رغبتك الجنسية كيف تستعيدينها بعد الولادة؟ بعض النصائح والأسرار

رغبتك الجنسية كيف تستعيدينها بعد الولادة؟ سؤال يدور في بال العديد من النساء اللواتي يبحثن عن إجابة له عدد كبير من السيدات اللواتي مررن ببرود في العلاقة الحميمية بعد الولادة.

تمر المرأة بعد الولادة بمرحلة النفاس، وفي هذه المرحلة يمتنع الزوجان عن ممارسة العلاقة الحميمية، وقد تطول هذه الفترة لفترة أطول، وذلك بعد بسبب عدم رغبة المرأة بممارسة الجماع، وهذا الأمر قد يجعل العلاقة بين الزوجين متوترة، ولكي تستعيد المرأة الرغبة الجنسية بعد الولادة يجب أن تقوم بمجموعة من الأمور ومن أبرز هذه الأمور:

ads

رغبتك الجنسية
رغبتك الجنسية

كيف تستعيدين رغبتك الجنسية بعد الحمل والانجاب ؟

مقاومة رغبة عدم الممارسة: يجب على المرأة أن تعمل على مقاومة رغبتها في عدم ممارسة العلاقة الحميمية مع زوجها، وذك من خلال الابتعاد عن الحجج.

تضييق المهبل: تعاني المرأة في حال كانت ولادتها ولادة طبيعية من توسع فتحة المهبل بشكل كبير، الأمر الذي لا يجعلها تستمتع هي وزوجها بممارسة العلاقة الحميمية، لذلك يجب أن تقوم المرأة بعملية تضييق المهبل, أو تمارس تمارين هيجل.

بوحي بمشاعرك: يجب على المرأة أن تبوح بمشاعرها ورغباتها لزوجها وألا تخفي عنه هذه الأمور وتدع الأمور لفهمه، ففي بعض الأحيان قد يفهم الزوج الأمور بشكل خاطئ، لذلك لا مانع من إيضاح له ما ترغبين به.

تحملي الألم: قد تشعرين في أول علاقة بعد الولادة بقليل من الألم، وهذا الأمر قد يسبب لك عدم الراحة، لكن يجب عليكِ تحمل هذا الألم، وبعد عدة مرات ستعود الأمور إلى ما كانت عليه قبل الولادة.

استشارة الطبيب: قد تسبب الولادة الطبيعية جرحا للمرأة في منطقة الفرج، لذلك يجب عليك استشارة الطبيب حول الموعد المناسب لممارسة العلاقة الحميمية.

لا تخافي من خروج الحليب: قد تسبب الرضاعة الطبيبة خروج الحليب مع أي لمسة للزوج، وبخاصة في حال قام بمداعبة الصدر، وهذا أمر طبيعي ولا يسبب أي قلق.

زيادة المداعبات: قد تمر المرأة بعد الولادة بفترة جفاف في المهبل وذلك بسبب اضطراب الهرمونات، لذلك يجب أن تطلب من زوجها زيادة فترة المداعبات، وذللك لكي يحدث ترطيب للمهبل.

القبلات واللمسات اليومية: يجب أن تقومي مع زوجك بشكل يومي وخلال ساعات النهار بعدد كبير من اللمسات والمداعبات الدائمة، وهذا الأمر يجعلك تشعرين باهتمامه بك وبقربه منك، وهذا ما يزيد من رغبتك في ممارسة العلاقة الحميمية مجددا.

وهكذا نرى أن لاستعادة المرأة رغبتها في ممارسة الجنسية يعتمد على تغلبها على الحالة النفسية التي تمر بها بعد الولادة، وتحملها لقليل من الألم الذي قد تشعر به بعد الولادة.

إقرأ أيضاً: حبيبك شاذ جنسياً ؟ إكتشفي علامات الشاذ جنسياً !

One thought on “رغبتك الجنسية كيف تستعيدينها بعد الولادة؟ بعض النصائح والأسرار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *