القذف عند الأنثى
العلاقات الجنسية

القذف عند الأنثى كيف يحدث؟ حقائق وأسرار يجب أن تعرفيها عنه

القذف عند الأنثى هو وصول المرأة إلى الرعشة الجنسية خلال ممارستها الجماع مع زوجها، ويعد وصول المرأة إلى هذه المرحلة قمة المتعة خلال العلاقة الزوجية.

ويحدث هذا القذف أو كما يطلق عليه التدفق لدى النساء نتيجة استثارة منطقة الجي سبوت والتي تتواجد داخل مهبل المرأة بالقرب من الإحليل، وتشعر المرأة عند الوصول إلى هذه المرحلة برغبة كبيرة في التبول.

ads

ولكن الوصول إلى الرعشة ليس بالأمر السهل، بل إن العديد من النساء لا يصلن لها في حياتهن إلا مرات قليلة، أو قد لا يصلن إبدا، ولكي تصل المرأة إلى هذه المرحلة يجب أن تتعاون مع زوجها في هذا الأمر.

ما اسباب القذف عند الأنثى ؟ و ما هي طريقة وصول المرأة إلى مرحلة القذف؟

القذف عند الأنثى
القذف عند الأنثى

لكي تصل المرأة إلى الرعشة الجنسية يجب أن يكون تعامل الزوج معها رومانسيا للغاية، حيث يجب أن يقوم بمداعبتها بشكل تدريجي، بداية من القبلات ولمس المناطق الأقل حساسية كالرقبة، انتقالا إلى المناطق الأكثر حساسية كالثديين، وانتهاء بأكثر الأماكن حساسية منطقة البظر، ويساعد هذا الأمر على ترطيب المهبل لدى المرأة، ومن ثم يحدث القذف عند بدء الإيلاج، ويجب أن يكون الرجل صبوا حتى يساعد زوجته على الوصول إلى هذه المتعة.

ما هو قوام السائل الأنثوي؟

عندما تصل المرأة إلى مرحلة القذف فأن السائل يخرج من الغدد الواقعة على جانب الإحليل الأنثوي ويطلق على هذه الغدد اسم الموثة الأنثوية، والتي تفرز سائل مائي لا لون له، ويكون خروج السائل على شكل دفعات تشابه إلى حد ما القذف عند الرجل.

ولا يحتوي هذا السائل على البول، إذ أن السائل الأنثوي قريب في تركيبه من سائل غدة الموثة عند الرجل.

ومن الممكن أن يكون لون السائل الأنثوي حليبي وليس شفافا، كما أن كمية هذا السائل غير ثابتة، وتختلف من مرة لأخرى، وذلك بحسب درجة الإثارة ودرجة نشاط الغدة الموجودة في جانب الإحليل.

ومن الممكن أن يقمن بعض النساء بكبت السائل الأنثوي ومنع القذف عدة مرات قبل القذف، في حين تفشل بعض النساء في ذلك.

ومن خلال ما سبق نرى أن القذف عند الأنثى أمر طبيعي، ومن الممكن أن تصل المرأة إلى هذه المرحلة، وكل ما تحتاج إليه لتصل إليها أن تندمج مع زوجها خلال الجماع، وأن يقوم زوجها بإطالة المداعبة لمساعدتها على الوصول إلى النشوة الجنسية.

اقرأ أيضاً: فض غشاء البكارة | كل ما تريد معرفته عن غشاء البكارة وطرق فضّه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *