العلاقات الجنسية

كيف تتحكم بنوعية السائل المنوي لديك ؟

0

يتأثر السائل المنوي عند الرجل بالمشاكل الصحية التي يواجهها من أمراض القلب، الربو والسمنة.

وفي دراسة أخيرة تبين أن نوعية هذا السائل ترتبط أيضاً بالتوتر الذي يعيشه الرجل. وفقا للجمعية الأمريكية للطب التناسلي، 40 % من مشاكل العقم عند الزوجين تكون نتيجة تشوهات الحيوانات المنوية ونوعيتها.

ads

كيف تتحكم بنوعية السائل المنوي لديك ؟
كيف تتحكم بنوعية السائل المنوي لديك ؟

أجرى باحثون من جامعة كولومبيا ميلمان للصحة العامة في نيو يورك، ومدرسة روتجرز للصحة العامة في بيسكاتواي، نيوجيرسي، دراسة علمية لمعرفة الآثار التي يخلّفها التوتّر على الحيوانات المنوية ونوعية السائل المنوي. اختار الباحثون عينة من 193 رجلاً تراوح أعمارهم بين 38-49 عاماً. ثم أجريت سلسلة من الاختبارات التي تقيس مستويات التوتر عند الرجل مع توفير عينات من المني في حالات التوتر والحالات الطبيعية. باستخدام معيار طرق اختبار الخصوبة، حلل الباحثون من جامعة كاليفورنيا في ديفيز، شكل السائل المنوي وحركته والحيوانات المنوية في كل عينة.
ووجد الباحثون أن الرجال الذين عانوا من اثنين أو أكثر من حوادث الحياة المجهدة كان شكل حيواناتهم المنوية وحركتها أقل طبيعيّة، مقارنة بالرجال الذين لم تشهد حياتهم أي إجهاد. وأشاروا الى ان هذه النتائج ظلت حتى بعد حساب العوامل الأخرى التي قد تؤثر على نوعية السائل المنوي، مثل السن والمشاكل الصحية الأخرى.

الرجل العاطل عن العمل يفتقر الى نوعية سائل منوي جيدة
وجد الباحثون أن الرجال الذين عانوا من مشاكل في العمل لديهم معدلات أقل من هرمون التستوستيرون في السائل المنوي، والتي يمكن أن يؤثر في الصحة الإنجابية. اذ ان ي التوتر يفعّل هرمونات الستيرويد التي تؤثر في التمثيل الغذائي للكربوهيدرات والدهون والبروتينات، والتي يمكن أن تقلل من مستويات هرمون التستوستيرون وإنتاج الحيوانات المنوية.

بالإضافة إلى ذلك، وجدوا أنه بغض النظر عن مستويات التوتّر، كانت جودة السائل المنوي عند الرجال العاطلين عن العمل أقل من أولئك الذين كانوا يعملون.

تؤدي ضغوط الحياة وما يرافقها من توتر الى ظروف طبية غير طبيعية مثل عدم نزول الخصيتين أو مشاكل القذف وبالتالي انخفاض في جودة السائل المنوي ما يترك آثاراً سلبية على الصحة الجنسية وأسلوب الحياة. من هنا التحكم بالتوتر هو ضروري للتخلص من مشاكل العقم.

0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *