ثلاث أكاذيب جنسية
العلاقات الجنسية

ثلاث أكاذيب جنسية نسمعها جميعنا ولكنها غير حقيقية على الإطلاق !

ثلاث أكاذيب جنسية – مرت الثقافات الشعبية التقليدية بالعديد من المعلومات الخاطئة حول الجنس ، الأمر الذي وصمها وشوه مفهومها الحقيقي ، مما أدى إلى مشاكل كبيرة تواجهها المرأة بعد الزواج ، بسبب افتقارها إلى معرفة حقيقة الجنس ، وبالتالي عدم قدرتهن على إقامة علاقة حميمة ممتعة وممتعة مع الزوج. إذا كنت عروسًا تستعد لبدء حياة جديدة ، يجب أن تعرف المعلومات الخاطئة الشائعة حول الجنس ، لتجنبها في حياتك الزوجية:

هذه هي ثلاث أكاذيب جنسية يرددها البعض وكأنها حقيقة وهي ليست كذلك أساساً !

ثلاث أكاذيب جنسية
ثلاث أكاذيب جنسية

الكذبة الأولى : المتعة الجنسية شيء تخجل منه

تغرس الثقافات المحافظة في أذهان الفتيات أن المتعة الجنسية هي مسألة خجل وعار ، لذلك تحمل الفتاة إحساسًا بالذنب والعار من الاستمتاع بعلاقة حميمة مع زوجها ، مما يمنعها من الاستمتاع
في حين أن الله خلق شعورًا بالمتعة الجنسية في داخلنا ، وصمم الزواج كإطار قانوني يسمح بهذه المتعة ، لذلك يجب عليك التخلي عن هذه الأفكار القديمة التي تمنعك من الاستمتاع بما سمح به الله

الكذبة الثانية : العلاقة الحميمة تدور حول إشباع غريزة الرجل فقط

تعطي هذه المعلومات الكاذبة انطباعًا عن الزوجة بأن العلاقة الحميمة هي مجرد خدمة تقدمها الزوجة لزوجها ، وأنه لا يوجد مكان لتلبية احتياجاتها ، حيث أن احتياجات الزوج فقط هي التي تؤخذ في الاعتبار ، والتي يقود الزوجة إلى الشعور بالاستياء بعد فترة.

الحقيقة هي أن العلاقة الحميمة تقوم أساسًا على تلبية احتياجات كلا الطرفين ، لذلك لا تخجل من التحدث مع زوجك حول احتياجاتك الجنسية ، للحصول على علاقة حميمة ترضي كلاكما.

الكذبة الثالثة : لا يوجد حد في الحميمية

للعلاقة الحميمة حدود آمنة لا يجب تجاوزها ، ولا يجوز للرجل أن يجبر زوجته على أي ممارسات خاطئة تتجاوز هذه الحدود الآمنة ، وبالتالي يجب أن تعرف حدود العلاقة الحميمة ، ولا تسمح بعبورها ، لأن العلاقة بين الزوجين تقوم على الاحترام المتبادل والحفاظ على الحدود

إقرأ أيضاً:
رغبتك الجنسية كيف تستعيدينها بعد الولادة؟ بعض النصائح والأسرار

إقرأ أيضاً في موقعنا: المشكلات الجنسية الأكثر شيوعاً وما هي أفضل طرق علاجها ؟