الجنس الفموي
العلاقات الجنسية

الجنس الفموي ما هو ؟ كيف تمارسه ؟ وما هي الأفكار الخاطئة عنه ؟ إكتشفوا كل ذلك

الجنس الفموي أحد أشكال العلاقة الحميمية، ويلجأ العديد من الأزواج إلى هذا النوع من الممارسة كتجديد في العلاقة، ولإضفاء رونق جديد عليها، كما يساهم في خروج الزوجين من أطر الممارسة التقليدية.

ومن الممكن أن يكون هذا النوع من الممارسة عبارة عن وسيلة من وسائل الإثارة قبل بداية العلاقة الحميمية، وفي حالات أخرى يكون علاقة كاملة لوحده.

ads

وتسود مجموعة كبيرة من الأفكار الخاطئة في مجتمعنا حول هذا النوع من الجنس، ويرفض بعض الأزواج تقبله، ومن خلال سطور هذا المقال سوف نوضح بعض الأفكار الخاطئة حول الجنس الفموي.

الجنس الفموي
الجنس الفموي

 

الأفكار الخاطئة عن الجنس الفموي :

لا يعد علاقة حميمية: يسود اعتقاد في ذهن عدد من الأزواج بأن الجنس الفموي ليس إلا وسيلة إثارة من أجل بدء الجماع، ويجب أن ينتهي عند حد معين ليبدأ الرجل بعملية الإيلاج، ولكن الحقيقة تقول بأن كلا الزوجين يستطيعان الوصول إلى النشوة الجنسية من خلاله دون الحاجة إلى الإيلاج، كما أنه حل فعال للزوج في أيام الدورة الشهرية.

تبول الزوج: ترفض العديد من السيدات هذا النوع من الجنس خشية تبول الزوج، ومرد هذا الأمر لعدد من الخرافات الشائعة بينهن، ولكن الحقيقة بعيدة كل البعد عن هذه الخرافات، فمن المستحيل أن يتبول الزوج بشكل لا إرادي في حالة الانتصاب، وذللك لأن مسار البول مختلف عن مسار السائل المنوي، وعند انتصاب القضيب يغلق مسار البول، ولا يحدث التبول إلى في حال كان عضو الزوج رخوا.

أضراره كثيرة: الجنس الفموي شأنه شأن الجنس التقليدي لن يسبب في نقل أي مرض جنسي إلا في حال كان أحد الزوجين مصابا به، ولكن يفضل قبل ممارسة هذا النوع من الجنس الاستحمام بالماء، وعدم استخدام الصابون على القضيب، والابتعاد عن الدش المهبلي، والاكتفاء بغسل الأعضاء التناسلية بالماء.

يسبب الحمل: هناك خرافة شائعة لدى السيدات تقول بأن القذف في فم الزوجة وابتلاعها للسائل قد يؤدي إلى حدوث الحمل، ومرد هذه الخرافة إلى ضعف الثقافة، وفي الحقيقة إن ابتلاع المرأة للسائل المنوي لن يؤدي إلى الحمل فالجهاز الهضمي يختلف عن الجهاز التناسلي، وحتى إن ابتلاع السائل لن يضرها، ولكن يفضل أن لا تقوم بهذا الأمر كثيرا، ويفضل أن يقوم الزوج بإخراج قضيبه وبأن يقذف خارج الفم.

لا يمتع الزوجة: يعتقد العديد من الأزواج أن الجنس الفموي لا يمتع الزوجة، ولكن الدراسات أثبتت أن العديد من السيدات وصلن للنشوة الجنسية من خلال الجنس الفموي.

وهكذا نرى أن هناك العديد من الأفكار والمفاهيم الخاطئة حول الجنس الفموي، والتي تعود لضعف الثقافة، ويجب على الجميع تصحيح أفكاره حوله، وذلك لأنه يجدد العلاقة الزوجية، ويصل بالزوجين إلى النشوة الجنسية.

اقرأ أيضاً: طرق منع الحمل : ما هي ، كيف تستعملها وأيها الأفضل فيما بينها ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *